الأربعاء , 28 أكتوبر, 2020 , 4:30 صباحًا
الرئيسية / فن وأدب / عبقرية الإبداع عند الفنان علي فوزي صقر
ســيــد جــمــعــه ناقد تشكيلي وأديب

عبقرية الإبداع عند الفنان علي فوزي صقر

كتب :ســيــد جــمـعـــه ســيــد

ناقد تشكيلي واديب
” .. والفن ايضاً هو شكل من اشكال التعبير عن وجهة نظر الفنان المعرفية والإنفعالية والإجتماعية والسياسية .. الخ حول الذات والعالم وعلاقة هذه الذات بهذا العالم .
” الفنون البصرية وعبقرية الإدراك “ . د. / شاكر عبد الحميد
******
الإبداع قمة ، وعبقرية الإبداع قمة اخري تعتليها ، هذا ما نلمسه في اعمال فناننا القدير / علي فوزي صقر هو فنانٌ مُبدعٌ قديرُ، لكن عبقرية إبداعهِ لا تتمثلُ تتمثل في كونهِ فناناً مُحترفٌ أو كمبدعٍ فقط بل نتيجةٍ للدوائر الفنية والمعرفية والإنفعالية والإجتماعية ، والسياسية التي إستشرفها ودرسها بعمقٍ ، خلال مشوارهِ الإبداعي العامر بالتحصيل والتجريب متنقلاً بين المذاهبِ والمدارس الفنية القديمة والحديثة فكان نِتاج ذلك هذا المخزونٌ الفكريٍ، والبصريٍو العلميٍ هو الداعم لقدرتهِ في إنتقاء موضوعاتهِ وإختيار الشكل المُلائم لها مع عناصرالعملِ الأخري .
وفي لوحاتِ معرضه الأخير ” الكراسي ” ، نجد الكرسي هنا في إختيارهِ لهُ موضوعاً و إسما لمعرضٍ يعكسُ ما ذهبنا إليه من كلمات د . / شاكر عبد الحميد ..
” .. والفن ايضاً هو شكل من اشكال التعبير عن وجهة نظر الفنان المعرفية والإنفعالية والإجتماعية والسياسية .. الخ حول الذات والعالم وعلاقة هذه الذات بهذا العالم .
ادرك فناننا أن ” الكرسي “ يُمثلُ أحد عناصرِ الحراك الإجتماعي والسياسي في حياة البشر ، وحياة الإنسان العادي البسيط ، وقد إختار التجريدُ وسيلةً تتفق مع فكرتةِ و لها من العالمية عمقٌ إنساني و فلسفي .
وعبقرية الإبداع عند فنانا ليس هو أن جعل ” الكرسيّ ” عموداً ومحوراً اساسيا في حياة الإنسان ، وبالتالي يعكس العديد من القيم والأخلاقيات والسلوكيات البالغة أحيانا حد التطرفِ والسواءِ والتي تُعدُ وتشحذُ بعضاً من قدراتِ الإنسان للإستحوازِ علي ” الكرسي ” فنجد في اللوحات الكرسي هو ” الأيقونة ” المُستترةُ أو الواضحةُ في كل لوحةٍ ، وحولهُ نري الصراعات والسلوكيات ، والإنفعالات الإنسانية المختلفةفي شتي صورِها النبيلُ منها وعكسهُ بوعي هذا الإنسانِ او بغير وعيّ ، ويستوي في ذلك الدواعي الفكرية الحياتية أو الميتافيزقية والتي يجسدها الفنان من خلالِ دلالاتٍ رمزية مُنتقاة بفنٍ وحرفيةٍ وذكاءٍ كعاملٍ مُساعدٍ للمتلقي في البحثِ وراء الكامن في اللوحة ، بعد إدراكهِ للظاهرِ من هذه الدلالات وإستيعابهِ لها ، وفق مخزونه الفكري و البصري ، وتلك عبقرية اخري ، بعد عبقرية إستخدام اللون أو التكوين أو الوسائط الأخري كا الكولاج أو الخط أو الأشكال الهندسية أو تعدد الخامات المُتنوعة والمُختلفة داخل العملِ الواحد لإثراءِ اللوحة ولإضافة ” رؤية بصرية ” كقيمةٍ مُضافة لعملٍ فكري وفلسفي شامل .
image_pdfimage_print

اترك تعليقك