الأربعاء , 28 أكتوبر, 2020 , 2:15 صباحًا
الرئيسية / فن وأدب / أصداء الجراح ..
الكاتب والشاعر اليمنى هشام المصعدى

أصداء الجراح ..

كتب : هشام ذياب المصعدي (أمير الحروف)

يا جريحــــاً جرحــــهُ لــــم يلتئمْ
قل لهذا الجــــــــــرح ممن تنتقم

من جــريحٍ روحـه فـــــــي حلقهِ
حشرجت كالطفل في عنق الرحمْ

لــــم أجد حـرفاً صريحـاُ واضحاً
فــي معـــــاني الأمر ترويه الكلمْ

مـــا كفاهم مـــــا تعـــــاني بينهم
حتــــى راتب مثلهم لــــــم تستلمْ

كنتَ فـــي الهيجــاء فهداً صامداً
حينمـــــا لبيت مثـــــل المعتصم

تركوك اليـــوم في حضن الأسى
كغريقٍ شلهُ السيــــل العــــــــرمْ

أنت من ضحــى ولكن لــــم تنل
أبســــط الأشيـــــاء ممن تحترمْ

جبنوا فــي الأمس خوفــــاً كلهم
يومهـــــــــا أنت الوحيد الملتحمْ

بعدوٍ كـــــــــــــاد يردي ضعفهم
مثـــــــــل نار فـــي هشيم تلتهم

لا أواسيـــــــك ولكن إنمـــــــــا
إن حرفـــي عــــاجزاً أن ينتظمْ

رغـــم كــــل الناس تخشى مدهُ
مثــــل موجٍ فوق صخرٍ يرتطمْ

إنمـــــا في وصفه لـــــم يرتقي
لنزيف الدم نقشــــــــــاً يرتسمْ

كـــــل من ناديتهم فــــي سهرةٍ
فيهم الإحســــــاس شيئاً منعدمْ

image_pdfimage_print

اترك تعليقك