الجمعة , 25 سبتمبر, 2020 , 10:48 صباحًا
الرئيسية / خدمات / الكاتب الروائي و القصصي الكبير الأستاذ فؤاد حجازي في ذمة الله 
الكاتب الروائي و القصصي الكبير الأستاذ/ فؤاد حجازي

الكاتب الروائي و القصصي الكبير الأستاذ فؤاد حجازي في ذمة الله 

كتب: مجدى شلبى 

الكاتب الروائي و القصصي الكبير الأستاذ/ فؤاد حجازي في ذمة الله 
الراحل الكريم/ فؤاد حجازي من مواليد الحسينية بالمنصورة في 8/12/1938م
ـ و قد أسس عام 1968م سلسلة “أدب الجماهير” في المنصورة، التي أسهمت في حل مشكلة النشر أمام الأدباء الجدد، ونشرت أكثر من مائة عمل أدبي (ما بين رواية وديوان شعر ومجموعة قصصية ومسرحية ودراسة نقدية) كانت هي النافذة الأولى التي يطل من خلالها كثير من المبدعين المعروفين الآن بإبداعاتهم على الساحة الأدبية.
ـ للكاتب القدير فؤاد حجازي نحو ثلاثين كتاباً في الرواية، والقصة القصيرة والمسرح، والنقد التطبيقي والسيرة الذاتية. 
ـ وقد أصدر تسع روايات؛ هي: “شارع الخلا” (1968م)، و”نافذة على بحر طناح” (1972م)، و”المحاصرون” (1972م)، و”رجال وجبال ورصاص” (1972م)، و”الأسرى يُقيمون المتاريس” (1976م)، و”العمرة” (1977م)، و”القرفصاء” (1978م)¡ و”متهمون تحت الطلب” (1982م)، و«عنقودة وسمرة» (1996م).
ـ كما أصدر ست مجموعات قصصية، هي: “سلامات” (1969م)، و”كراكيب” (1970م)¡ و”سجناء لكل العصور” (1977م)، و”الزمن المستباح” (1978م)، و”النيل ينبع من المقطم” (1985م)، و”كحكة للصبي” (1990م). 
ـ وفضلاً عن ذلك فقد أصدر عدداً من المجموعات القصصية والروايات للأطفال، منها: «حلوان شامة» (1982م)، و«أمن الذئاب» (1988م)، و«الأسد ينظر في المرآة» (1990م). و«شجرة الدر تتلقى الأمانة» (1990م)، و«مجلس الملكات» (1996م)، و«طيور البجع تضحك» (1998م).
ـ وله مسرحيتان بالعامية، هما: «الناس اللي ما معهاش» (1972م)، و«حاملات البلاليص» (1986م)، وخمس مسرحيات من مسرحيات الفصل الواحد، بعنوان «عفواً رئيس الديوان» (1987م). 
ـ و رغم أن الكاتب الكبير فؤاد حجازي مبدع، فإنه يُمارس النقد أحياناً، فيكتب أحياناً عن قضايا شديدة الالتباس، أو عن كتاب أحبه، أو رؤية عرضت له في كتاب أو رواية أو مجموعة قصصية، وهو عموماً مقل في الكتابة النقدية، وقد صدر له كتاب يضم هذه المقالات والرؤى النقدية بعنوان «أوراق نقدية» (1998م) وله كتاب يضم فصولاً من سيرته الذاتية بعنوان “أوراق أدبية”. 

رسائل علمية عن أدب فؤاد حجازي: 
ـ كتبت عنه د. مارينا ستانج في رسالتها للدكتوراه التي قدّمتها عام 1993م لمعهد اللغات الشرقية بجامعة استكهولم تحت عنوان «حدود حرية التعبير»، وصدرت ترجمتها إلى العربية في كتاب عام 1995م. 
ـ تناول بعضَ رواياته الدكتور حمدي حسين في رسالته للدكتوراه «الرؤية السياسية في الرواية الواقعية»، وقد قدّمها إلى كلية الآداب ـ جامعة القاهرة عام 1993م، وأصدرها في كتاب عام 1995م. 
ـ كما تناولت غادة عفيفي رواياته في رسالتها التي قدّمتها إلى كلية الألسن بجامعة عين شمس¡ بعنوان «الحرب في الرواية» عام 1997م. 
ـ وتناول عبد المنعم أبو زيد بعض رواياته في رسالته التي تقدم بها إلى فرع الفيوم جامعة القاهرة بعنوان «البناء الفني لرواية الحرب في مصر» عام 1999م. 
ترجمات لأعمال فؤاد حجازي الأدبية: 
ـ قد ترجمت فصول من روايته «الأسري يُقيمون المتاريس» إلى الروسية، ترجمها: أناتولي أجاريشف، ونشرت في جريدة “البرافدا كومسمولكايا”، بموسكو 1969م. 
ـ وقد ترجم وليم هتشنز قصته «النيل ينبع من المقطم» إلى الإنجليزية، ونُشرت هذه الترجمة في كتاب «قصص مصرية قصيرة 1970-1980م»، وصدر عن الجامعة الأمريكية بالقاهرة في نوفمبر 1987م. 
ـ كما ضم كتاب «مختارات من القصة المصرية» الذي صدر بالألمانية في برلين 1990م ترجمة إحدى قصصه.
*****
تلك نبذة مختصرة جدا عن سيرته الإبداعية العطرة، و لا يتبقى ـ في هذه العجالة ـ إلا أن أشير إلى أن آخر لقاء لي مع الراحل الكريم كان في مطبعة دار الإسلام بالمنصورة صباح يوم الأحد 12/8/2018 حيث كانت تلك الصورة المرفقة، و قد قام حينها بإهدائي نسخا من آخر إصداراته:
ـ حق الرؤية (مجموعة قصصية)
ـ غضب الغربان (مجموعة قصصية)
ـ خدوش بسيطة (مجموعة قصصية قصيرة جدا) 
خالص الدعاء بالرحمة و المغفرة للمبدع الكبير الأستاذ/ فؤاد حجازي، لقاء ما أثري به المكتبة العربية من إبداع، و ما قام به من دور تنويري في الساحة الثقافية…
و إنا لله و إنا إليه راجعون و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.

image_pdfimage_print

اترك تعليقك